الفنون

يعتزم المعرض تقديم باقة من أعمال الفن المعاصر والخاصة بخمسة من الفنانين السوريين والذين تجسد أعمالهم أنماطاً مختلفةً كالعزلة ، الإنبساطية والتذكر.

ويتعاون متحف الثقافة العالمية في هذا الشأن مع القيَم عبير بخاري وهى مؤسسة أول مركز للفن المعاصر في سوريا والذى يحمل إسم - أول ارت ناو. وتضم قائمة الفنانيين المشاركين ديانا جابي ، محمود دايوب ، محمد على ، نسرين بوخارى ورزان عرب.

رسالة من القيم

كيف هو شعور الرحيل وهناك مخاطر عديدة في إنتظارك على طريق الذهاب نحو شئ لا تعرفه ، مكان غريب لا تعرف ثقافته أو لغته بعيداً عن وطنك وعائلتك؟
كان لديك تخيل ما عن مستقبلك في وقت من الأوقات ليست ببعيدة ، ولكن ذهب كل شئ الان ، فالماضي مؤلم والمستقبل غامض وها أنت تقف الان بينهما.
يعتبر الفن لغة عامة تصل بمحتواها إلى الجميع. فهى اداة فريدة من نوعها وذات قيمة خاصة للتفاهم الثقافي المتبادل. بل ويتيح الفن أيضاً إلقاء الضوء على الذكريات المؤلمة ، الخسارة والمعاناة.
لقد قمت بإختيار خمسة فنانين أجبروا على الرحيل من سوريا بسبب الحرب. ولا تمثل أعمالهم الفنية أشخاصهم فقط بل والعديد ممن لا يستطيعون وصف حالهم من خلال الكلمات أمام بشاعة الحرب. ومن خلال الأعمال الفنية ، نستطيع أن نعبر عن أنفسنا وعن موقفنا من الحرب ، وضد إنقسام الناس وللترابط بين حيواتنا.

\عبير بخاري

ستوكهولم ، أغسطس 2017